المدرس العربىالتسجيلالبحثمكتــبي   المدرس العربىاضف المدرس العربى لمفضلتكالاتصال بنا

 


 
 
العودة   المدرس العربى > منتدى طرق التدريس > منتدى طرق تدريس اللغة العربية
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
 
 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
 
قديم 03-08-2012, 06:11 AM   #1
رافد صباح
Member
 
الصورة الرمزية رافد صباح
 
 
 
تقييم العضو :
 
Smile ثالثا : مبادئ طريقة العصف الذهني



تقوم فلسفة العصف الذهني على مبدئين اساسيين اشار اليهما كل من اوزبورن
( Osborn ) ومن بعده بارنز ( Parnes ) ، وهما : -
1-تأجيل الحكم على الافكار :
لقد اكد كل من اوزبورن ( Osborn ) ، وبارنز ( Parnes ) على ضرورة تأجيل الحكم على الافكار المنبثقة من اعضاء جلسة العصف الذهني ، وذلك من اجل تلقائية الافكار وبنائها ، ان احساس الشخص بان افكاره ستكون عرضة للنقد منذ ظهورها يكون عاملا كافا عن اصدار افكار اخرى ، كما يساعد تاجيل الحكم ايضا على وضوح الفكرة المطروحة من خلال الحوار غير الناقد الذي يبنى على الفكرة او على جزء منها ، او الذي يهملها اذا لم تكن ذات قيمة ، وهذا يؤدي الى كثرة وتنوع الافكار المطروحة ، وبالتالي قد تنجح افكار او حلول قد تبدو لا قيمة لها ، ولكنها قد تكون في الواقع جيدة ، وخاصة اذا استخدمها اشخاص آخرون مفتاحا لفكرة اخرى ، او حلا لمشكلة . ( الحمادي ، 1999 : 46 – 47 ) .
ويعد ( ابراهيم ، 1978 ، ب ) تاجيل الحكم على الافكار من الخصائص الرئيسة للعصف الذهني ، وذلك لان انتقاد الافكار عند بداية ظهورها يؤدي الى خوف الشخص ، وبالتالي الى اهتمامه بالكيف على حساب الكم ، مما يؤدي الى بطيء في تفكيره ، فتنخفض نسبة الافكار الابداعية لديه . ويشبه ( ابراهيم ) الفكرة الوليدة بالمولود الجديد ، فهي في البداية تكون ضعيفة وغير متماسكة ، لهذا فان المواجهة العنيفة الناقدة قد تؤودها قبل ان
تشب . ( ابراهيم ، 1978 ، ب : 158 ) .
ويشير فونتانا ( Fontana, 1981 ) ان العصف الذهني هو طريقة لتوليد الافكار من دون أي اعتبار لتقويمها . ( Fontana, 1981 : 145 ) . وهذا لا يعني الغاء التقويم وانما تاجيلة الى نهاية الجلسة . ( Ahmed, 2001: 33 ) .
2-الكم يولد الكيف :
يهتم الباحثون بكم الافكار المطروحة في جلسات العصف الذهني ، ايمانا منهم بان الكم يؤدي الى تنوع الافكار ، وبالتالي يؤدي الى جدتها واصالتها ، وهذا يتيح للطلبة المشاركين في هذه الجلسات افقا اوسع وبيئة خصبة لتوليد الافكار الجديدة والاصيلة ، مما يؤدي الى توليد افكار ذات نوعية اكفأ وادق واكثر تبلورا وهذا لا يمكن التوصل اليه من خلال الافكار المحددة . ( وهيب وزيدان ، 2001 : 46 ) .
ويستند هذا المبدأ على الافتراض القائل بان الافكار والحلول المبدعة للمشكلات تاتي بعد عدد من الحلول غير الجيدة او الافكار الاقل اصالة . ( الشيخلي ، 2001 : 75 ) .

 <