المدرس العربىالتسجيلالبحثمكتــبي   المدرس العربىاضف المدرس العربى لمفضلتكالاتصال بنا

 


 
 
العودة   المدرس العربى > منتدى المواد الدراسية > منتدى اللغة العربية
التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة
 
 


رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
 
 
قديم 12-08-2007, 03:21 PM   #1
المدرس العربي
المدرس العربي
 
الصورة الرمزية المدرس العربي
 
 
 
تقييم العضو :
 
افتراضي أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا


السلام عليكم
من يشرح لنا قصيدة ابن زيدون
أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا

أضْحَى التّنائي بَديلاً مِنْ تَدانِينَا =وَنَابَ عَنْ طيبِ لُقْيانَا تجافينَا
ألاّ وَقَد حانَ صُبحُ البَينِ، صَبّحَنا= حَيْنٌ، فَقَامَ بِنَا للحَيْنِ نَاعيِنَا
مَنْ مبلغُ الملبسِينا، بانتزاحِهمُ =حُزْناً، معَ الدهرِ لا يبلى ويُبْلينَا
أَنَّ الزَمانَ الَّذي مازالَ يُضحِكُنا = أُنساً بِقُربِهِمُ قَد عادَ يُبكينا
غِيظَ العِدا مِنْ تَساقِينا الهوَى = فدعَوْا بِأنْ نَغَصَّ، فَقالَ الدّهرًُ آمينَا
فَانحَلّ ما كانَ مَعقُوداً بأَنْفُسِنَا = وَانْبَتّ ما كانَ مَوْصُولاً بأيْدِينَا
وَقَدْ نَكُونُ، وَمَا يُخشَى تَفَرّقُنا = فاليومَ نحنُ، ومَا يُرْجى تَلاقينَا
يا ليتَ شعرِي، ولم نُعتِبْ أعاديَكم = هَلْ نَالَ حَظّاً منَ العُتبَى أعادينَا
لم نعتقدْ بعدكمْ إلاّ الوفاء لكُمْ = رَأياً، ولَمْ نَتَقلّدْ غَيرَهُ دِينَا
ما حقّنا أن تُقِرّوا عينَ ذي حَسَدٍ = بِنا، ولا أن تَسُرّوا كاشِحاً فِينَا
كُنّا نرَى اليَأسَ تُسْلِينا عَوَارِضُه = وَقَدْ يَئِسْنَا فَمَا لليأسِ يُغْرِينَا
بِنْتُم وَبِنّا، فَما ابتَلّتْ جَوَانِحُنَا = شَوْقاً إلَيكُمْ، وَلا جَفّتْ مآقِينَا
نَكادُ، حِينَ تُنَاجِيكُمْ ضَمائرُنا = يَقضي علَينا الأسَى لَوْلا تأسّينَا
حَالَتْ لِفقدِكُمُ أيّامُنا، فغَدَتْ = سُوداً، وكانتْ بكُمْ بِيضاً لَيَالِينَا
إذْ جانِبُ العَيشِ طَلْقٌ من تألُّفِنا = وَمَرْبَعُ اللّهْوِ صَافٍ مِنْ تَصَافِينَا
وَإذْ هَصَرْنَا فُنُونَ الوَصْلِ دانية = ً قِطَافُها، فَجَنَيْنَا مِنْهُ ما شِينَا
ليُسقَ عَهدُكُمُ عَهدُ السّرُورِ فَما = كُنْتُمْ لأروَاحِنَ‍ا إلاّ رَياحينَ‍ا
لا تَحْسَبُوا نَأيَكُمْ عَنّا يغيّرُنا = أنْ طالَما غَيّرَ النّأيُ المُحِبّينَا!
وَاللهِ مَا طَلَبَتْ أهْواؤنَا بَدَلاً = مِنْكُمْ، وَلا انصرَفتْ عنكمْ أمانينَا
يا سارِيَ البَرْقِ غادِ القصرَ وَاسقِ به = مَن كانَ صِرْف الهَوى وَالوُدَّ يَسقينَا
وَاسألْ هُنالِكَ: هَلْ عَنّى تَذكُّرُنا = إلفاً، تذكُّرُهُ أمسَى يعنّينَا؟
وَيَا نسيمَ الصَّبَا بلّغْ تحيّتَنَا = مَنْ لَوْ على البُعْدِ حَيّا كان يحيِينا
فهلْ أرى الدّهرَ يقضينا مساعفَة =مِنْهُ، وإنْ لم يكُنْ غبّاً تقاضِينَا
رَبيبُ مُلكٍ، كَأنّ اللَّهَ أنْشَأهُ = مِسكاً، وَقَدّرَ إنشاءَ الوَرَى طِينَا
أوْ صَاغَهُ وَرِقاً مَحْضاً، وَتَوجهُ= مِنْ نَاصِعِ التّبرِ إبْداعاً وتَحسِينَا
إذَا تَأوّدَ آدَتْهُ، رَفاهِيّة ً=تُومُ العُقُودِ، وَأدمتَهُ البُرَى لِينَا
كانتْ لَهُ الشّمسُ ظئراً في أكِلّته= بَلْ ما تَجَلّى لها إلاّ أحايِينَا
كأنّما أثبتَتْ، في صَحنِ وجنتِهِ= زُهْرُ الكَوَاكِبِ تَعوِيذاً وَتَزَيِينَا
ما ضَرّ أنْ لمْ نَكُنْ أكفاءه شرَفاً= وَفي المَوَدّة ِ كافٍ مِنْ تَكَافِينَا؟
يا رَوْضَة ً طالَما أجْنَتْ لَوَاحِظَنَا وَرْداً= جَلاهُ الصِّبا غضّاً، وَنَسْرِينَا
ويَا حياة ً تملّيْنَا، بزهرَتِهَا= مُنى ً ضروبَاً، ولذّاتٍ أفانينَا
ويَا نعِيماً خطرْنَا، مِنْ غَضارَتِهِ= في وَشْيِ نُعْمَى ، سحَبنا ذَيلَه حينَا
لَسنا نُسَمّيكِ إجْلالاً وَتَكْرِمَة ً=وَقَدْرُكِ المُعْتَلي عَنْ ذاك يُغْنِينَا
إذا انفرَدَتِ وما شُورِكتِ في صِفَة ٍ= فحسبُنا الوَصْفُ إيضَاحاً وتبْيينَا
يا جنّة َ الخلدِ أُبدِلنا، بسدرَتِها =والكوثرِ العذبِ، زقّوماً وغسلينَا
كأنّنَا لم نبِتْ، والوصلُ ثالثُنَا=وَالسّعدُ قَدْ غَضَّ من أجفانِ وَاشينَا
إنْ كان قد عزّ في الدّنيا اللّقاءُ بكمْ =في مَوْقِفِ الحَشرِ نَلقاكُمْ وَتَلْقُونَا
سِرّانِ في خاطِرِ الظّلماءِ يَكتُمُنا= حتى يكادَ لسانُ الصّبحِ يفشينَا
لا غَرْوَ في أنْ ذكرْنا الحزْنَ حينَ نهتْ= عنهُ النُّهَى ، وَتركْنا الصّبْرَ ناسِينَا
إنّا قرَأنا الأسَى ، يوْمَ النّوى ، سُورَاً= مَكتوبَة ً، وَأخَذْنَا الصّبرَ يكفينا
أمّا هواكِ، فلمْ نعدِلْ بمَنْهَلِهِ =شُرْباً وَإنْ كانَ يُرْوِينَا فيُظمِينَا
لمْ نَجْفُ أفقَ جمالٍ أنتِ كوكبُهُ =سالِينَ عنهُ، وَلم نهجُرْهُ قالِينَا
وَلا اخْتِياراً تَجَنّبْناهُ عَنْ كَثَبٍ= لكنْ عَدَتْنَا، على كُرْهٍ، عَوَادِينَا
نأسَى عَليكِ إذا حُثّتْ، مُشَعْشَعَة ً= فِينا الشَّمُولُ، وغنَّانَا مُغنّينَا
لا أكْؤسُ الرّاحِ تُبدي من شمائِلِنَا= سِيّما ارْتياحٍ، وَلا الأوْتارُ تُلْهِينَا
دومي على العهدِ، ما دُمنا، مُحافِظة ً= فالحرُّ مَنْ دانَ إنْصافاً كما دينَا
فَما استعضْنا خَليلاً منكِ يحبسُنا =وَلا استفدْنا حبِيباً عنكِ يثنينَا
وَلَوْ صبَا نحوَنَا، من عُلوِ مطلعه،=بدرُ الدُّجى لم يكنْ حاشاكِ يصبِينَا
أبْكي وَفاءً، وَإنْ لم تَبْذُلي صِلَة ً= فَالطّيفُ يُقْنِعُنَا، وَالذّكرُ يَكفِينَا
وَفي الجَوَابِ مَتَاعٌ، إنْ شَفَعتِ بهِ =بيضَ الأيادي، التي ما زِلتِ تُولينَا
إليكِ منّا سَلامُ اللَّهِ ما بَقِيَتْ= صَبَابَة ٌ بِكِ نُخْفِيهَا، فَتَخْفِينَا

 

 

 

 

 

التوقيع

إذا أزمة نزلت قبلي = وضقت وضاقت بها حيلي
تذكرت قول الامام علي = رضيت بما قسم الله لي
وفوضت أمري الى خالقي = فما عتم الضيق حتى انقضى
وجاءت تباشير فيض الرضا = وقد أطفأ الله جمر الغضى
كما أحسن الله فيما مضى = كذلك يحسن فيما بقي



المدرس العربي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 

 
 
قديم 10-17-2008, 08:46 PM   #2
so0lid
Junior Member
 
 
 
تقييم العضو :
 
افتراضي


أعجبني هدف الموقع الجميل في نشر العلم، وأتمنى أن يتمكن من الوصول لغايته، فبينما كنت أجول في بحر الإنترنت بحثاً عن شرح لهذه القصيدة فقد وصلت إلى هنا، ولكن للأسف لم أجد الشرح، ولكني وجدته في موقع آخر..

تفضلوا الشرح في المرفقات، ولكم مني أسمى تحية ..

 

 

 

 

 

الملفات المرفقة
نوع الملف: zip قصيدة ابن زيدون أضحى التنائي.zip‏ (12.3 كيلوبايت, المشاهدات 14)

نصائح تهمك قبل تحميل المرفق :

» أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات قبل أن تقوم بفتحه
» إبلاغ إدارة المنتدى حول أي ملف مرفـق يوجد به فايروس أو مشكوك فيه
» إدارة
المدرس العربى لا تتحمل مسؤولية أي ملف مرفق

آخر تعديل so0lid يوم 10-17-2008 في 08:48 PM.

so0lid غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 

 
 
قديم 10-21-2008, 07:38 PM   #3
المدرس العربي
المدرس العربي
 
الصورة الرمزية المدرس العربي
 
 
 
تقييم العضو :
 
افتراضي


السلام عليكم
شكرا لكم

الفكرة العامة: محافظة الشاعر على حبه لولادة.
الأبيات : (1-7)
الشاعر في هذه الأبيات، يذوب آسى وألما على فراق ولادة بن المستكفي حبيبته وعشقته، ويحترق شوقا إليها وإلى الأوقات الصافية المتعة التي أتيحت له معها. وفي ظلال هذه العاطفة المتأججة الملتهبة يقول شعره نابضا بالحياة مترجما عن الحب كاشفا عن الشوق.مختصر الفكرة:وصف لحال الحاضر ووصف الماضي ويتخلل هذا القسم أبيات الوفاء والحب والتجلد على الواقع الأليم.

البيت الأول: أضحى التنائي بديلاً من َتدانينا ونابَ عن طيبِ ُلقيانا تجافينا
يستهل الشاعر قصيدته بالتوجع والتحسر على ما صارت إليه حاله فقد تغيرت من قرب بينه وبين محبوبته إلى بعد ونأي يتزايد مع الأيام. لقد تحول القرب بعدا وصار اللقاء جفاء وهو أمر يشقيه ويعذبه.
نجد الشاعر أنه استخدم ألفاظا جزلة في التعبير عن مدى وطول البعد وقوة الشوق حيث استخدم ألفاظ ذات حروف ممدودة يمتد فيها النفس ليعبر عن ألمه ونجد ذلك في جميع ألفاظ البيت الأول.
فهو يقول إن التباعد المؤلم بينه وبين محبوبه أضحى هو السائد بعد القرب الذي كان وحل مكان اللقاء والوصل الجفاء والهجر.
الصور البيانية في البيت: الطباق بين ( التنائي و تدانينا ( التداني) وبين ( لقيانا وتجافينا).



البيت الثاني: بنْتُمْ وبنّا فما ابتلّتْ جوانحُنا شوقاً إليكمْ ولا جفّتْ مآقينا
يتحدث الشاعر عما يكنه من وفاء لولادة ويبثها ألآمه ولوعته فيقول:
ابتعدتم عنا وابتعدنا عنكم ونتيجة هذا البعد فقد جفت ضلوعنا وما تحوى من قلب وغيره واحترق قلوبنا بنار البعد في الوقت الذي ظلت فيه (مآقينا: جمع مؤق وهو مجرى العين من الدمع) عيوننا مبتلة بالدمع من تواصل البكاء لأنه مشتاق محروم فلا أقل من أن يخفف همه بالبكاء ويسلي نفسه بالدموع
الصور البيانية: بين ابتلت وجفت يوجد مقابلة/ في قوله فما ابتلت جوانحنا هنا كناية عن شوق الشاعر/ وفي قوله ولا جفت مآقينا كناية عن حزن الشاعر./ في قوله: جوانحنا مجاز مرسل علاقته المحليه أراد به القلب


البيت الثالث: نَكادُ حينَ تُناجيكمْ ضمائرُنا يَقْضي علينا الأسى لولا تأسّينا
ويستمر الشاعر في وصف الصورة الحزينة القاتمة فيقول: يكاد الشوق إليكم يودي بحياتنا لولا التصبر والأمل والتسلي في اللقاء( حينما تعود به الذكرى على الأيام الخوالي فيتصور الجمال والفتنة والحب والبهجة والأمل والسعادة ويهتف ضميره باسمها ويناجيها على البعد في المسافات لأنها قرينة روحه وجزء نفسه حينما يعيش أبعاد التجربة العذبة المؤلمة ويوازن بين ما كان عليه وما صار إليه تقرب روحه أن تفارق جسده بسبب الحزن المفرط الذي يملأ جوانحه لولا أنه يمني نفسه بالأمل ويعزي روحه عن المحنة بالصبر.
الصور البيانية:يجسد ويشخَّص الضمائر والأسى ويجعل للضمائر لسان يناجي وللأسى قدرة على القضاء والقتل وذلك عن طريق (الاستعارة المكنية). تصور الضمائر بالناس الذين يتناجون


البيت الرابع:حالتْ لفقدِكمُ أيامُنا فغدتْ سوداً وكانت بكم بيضاً ليالينا
لقد تبدلت الحياة وأظلمت الدنيا الأيام المشرقة الباسمة المضيئة جللها السواد وعمها الظلام ببعد ولادة وقد كانت الليالي المظلمة الطويلة مضيئة قصيرة بقربها.
الصور البيانية يوجد البيت مقابلة من خلال الكلمات ( أيامنا فغدت سوادا وكانت بكم بيضا ليالينا).


البيت الخامس: إذْ جانبُ العيشِ َطلْقٌ من تألّفنا ومربعُ اللّهوِ صافٍ منْ تصافينا
وفي هذا البيت يصف الشاعر ويتذكر أيامه مع محبوبته حيث كانت الحياة صافية متفتحة وحيث كانا يجنيان ثمار الحب ما يشاءان ومتى يشاءان فهو يقول أن عيشنا الماضي كان طلق ( مشرق) من شدة الألفة بيننا وقوة الترابط حيث اللهو والسمر والتخلي فيما بينهم وبين أنفسهم لا يعكره حزن ولا هم ولا شقاق ولا خلاف ولهذا فهو صاف مثل المور العذب الجميل من شدة تصافينا وخلو المودة مما يكدرها.
الصور البيانية: شبه اللهو بالمورد العذب وعدم التكدر بصفاء المورد/ (صاف وتصافينا جناس).


البيت السادس: ليُسقَ عهدُكم عهدُ السرورِ فما كنتمْ لأرواحِنا إلاّ ريحانا
ويطوف بالشاعر طائف الذكرى الحلوة فيدعو لعهد الوفاء بينهما بالحياة والتجدد لأنه عاش فيه وصفت روحه به وتلقى من محبوبته مشاعل الأمل وحياة النفس وهو دعاء يكشف عن الحنين إلى العهد الماضي وجمال الذكرى / وإذا كان الفراق يغير المحبين ويجعلهم ينسون حبات قلوبهم فلن يستطيع أن ينسى الشاعر هواه بل يزيده البعد وفاء وإخلاصا فما زالت أمانيه متعلقة بولادة وهواه مقصورا عليها فقد كانت الرياحين لروحه وما زالت كذلك الصور البيانية: استخدام فعل الأمر ليسق وقصد به الدعاء والغرض منه الحنين/ وشبه محبوبته ولادة بالرياحين/ يوجد بين أرواحنا ورياحينا: جناس ناقص/ ليسق عهدكم: استعارة مكنية صور العهد بالبستان الذي يسقى

 

 

 

 

 

التوقيع

إذا أزمة نزلت قبلي = وضقت وضاقت بها حيلي
تذكرت قول الامام علي = رضيت بما قسم الله لي
وفوضت أمري الى خالقي = فما عتم الضيق حتى انقضى
وجاءت تباشير فيض الرضا = وقد أطفأ الله جمر الغضى
كما أحسن الله فيما مضى = كذلك يحسن فيما بقي



المدرس العربي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 

 
 
قديم 10-21-2008, 07:47 PM   #4
المدرس العربي
المدرس العربي
 
الصورة الرمزية المدرس العربي
 
 
 
تقييم العضو :
 
افتراضي


البيت السابع: وللهِ ما طلبت أرواحُنا بدلاً منكمْ ولا انصرفتْ عنكمْ أمانينا
يقسم بالله بأن قلبه لن يتعلق بغيرها ولم تتحول أمانيه عن حبها
الصور البيانية: انصرفت عنكم أمانينا: صور الأماني بإنسان ينصرف فحذف المشبه به وأبقى شيء من لوازمه.

الفكرة الثانية: الغزل بالمحبوبة ووصفها بأبدع التصاوير المستوحاة من الطبيعة. (8-14)
البيت الثامن: ربيبُ مُلكٍ كأن اللهَ أنشأهُ مسكاً وقدّرَ إنشاءَ الورى طينا
يتغزل بمحبوبته قائلا بأن الله خلقها من المسك حيث كانت مرفهة أما باقي البشر فخلقهم الله من الطين.
الصور البيانية: ربيب ملك: كناية عن العز والرفاهية.

البيت التاسع: كانت له الشمسُ ظئراً في أكلّتِهِ بلْ ما تجلّى لها إلاّ أحايينا
الشمس كانت كالمرضعة لحبيبته تمنحها الجمال والإشراق ، بينما كانت المحبوبة لا ترى الشمس إلا أحياناً قليلة.
الصور البانية: كانت له الشمسُ ظئراً: شبه الشمس بالمرضعة لحبيبته."تشبيه بليغ"/ كناية عن النعيم والرفاهية.

البيت العاشر: كأنّما أُثبتْ في صحنِ وجنتِه زهرُ الكواكبِ تعويذاً وتزيناً
كأن الكواكب المنيرة أثبتت في وجه محبوبته فمنحتها الجمال والإشراق ودفعت عنها الشر والأذى.

البيت الحادي عشر: يا روضةً طالما أَجنتْ لواحظَنا ورداً جلاه الصَّبا غضّاً ونسرينا
ينادي الشاعر محبوبته للتحبب حيث شبهها بروضة مليئة بالأشجار الجميلة قطفت عيون الشاعر منها أجمل
أزهار ورد النسرين والرياحين ويقصد بورد النسرين والرياحين محبوبته ولادة.
الصور البيانية: استعارة تصريحية : صور محبوبته بالروضة الجميلة فحذف المشبه وصرح بالمشبه به .

البيت الثاني عشر: ويا حياةً تَمَلَّيْنا برهرَتِها منىً ضروباً ولذاتٍ أفانيا
ينادى الشاعر محبوبته للتحبب ويصفها بأنها جعلت هذه الحياة منعمة جميلة تمتع الشاعر وتنعم بجمال الزهر ولذاتها.
الصور البيانية: استعارة مكنية حيث شبه الحياة بصورة إنسان فحذف المشبه به وأبقى شيء من لوازمه.

البيت الثالث عشر: دُومي على العهد ما دّمْنا مُحافِظةً فالحرُّ مَنْ دانَ إنصافاً كما دينا
يدعوها في استعطاف أن توفي بعهدها معه لأنه وفي به وحافظ عليه وشيمة الأحرار الوفاء بالعهد وهي منهم حتى لا يكون لأحد عليه فضل.
الغرض من فعل الأمر دومي هو الاستعطاف والرجاء.

البيت الرابع عشر: عليكِ منّا سلامُ الله ما بقيتْ صبابةٌ منكِ نُخفيها فَتَخْفينا
فيرسل لها سلاما يبقى ما دام لديه بقية من حب نحو ها، الذي يحاول كتمانه لكن هذا الحب ينكشف ويفضحه.
الصور البانية: الطباق: نخفيها: نكتمها ، تخفيها: تظهر وتنكشف.

 

 

 

 

 

التوقيع

إذا أزمة نزلت قبلي = وضقت وضاقت بها حيلي
تذكرت قول الامام علي = رضيت بما قسم الله لي
وفوضت أمري الى خالقي = فما عتم الضيق حتى انقضى
وجاءت تباشير فيض الرضا = وقد أطفأ الله جمر الغضى
كما أحسن الله فيما مضى = كذلك يحسن فيما بقي



المدرس العربي غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 

 
 
قديم 06-10-2009, 06:48 PM   #5
موحا
Junior Member
 
 
 
تقييم العضو :
 
افتراضي


ألف شكر لك سيدي علي تلك القصيده .إنني أعاني مع مادة اللغة العربيه عندي في الجامعه و شرحك لها قد ساعدني كثيرا و أرجو أن تكمله . .فأنا قسم لغة إنجليزيه . هل يمكنك مساعدتي في فهم إحدي قصائد ابن حمديس . الإمتحان بعد أسبوعين تقريبا و أنا لست أفهم كلمة واحدة من القصيده
ألف شكر

 

 

 

 

 

موحا غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 

 
 
قديم 06-18-2009, 06:28 PM   #6
موحا
Junior Member
 
 
 
تقييم العضو :
 
افتراضي


بك يا صبور القلب هام جزوعه

بك يا صبور القلب هام جزوعه أو كل شئ من هواك يروعه
فإذا وصلت خشيت منك قطيعة فالعيش أنت وصوله و قطوعه
لا تتهمني في الوفاء فإنني كتمت سرك و الدموع تذيعه
نقل الهوى قلبي إلي عيني التي منها تفجر بالبكا ينبوعه
أبكيتني فأذعت سرك مكرها فعلام تعذلني و أنت تذيعه
قال العذول : لقد خضعت لحبه فأجبته : عز المحب خضوعه
أقصر فما يجتث أصل علاقة جذبت بأطراف الملام فروعه
و كأن لومك رافضي ميت و كأن سمعي إذ نعاه بقيعه
يا من لذي ارق يطول نزاعه شوقا إلي من طال عنه نزوعه
باتت جحيم القلب تلفح قلبه فتفيض من قلب يغيض دموعه
عقد الجفون ببارق نقب الدجي و خفا كما اطرد الشجاع لميعه
و كأنه بالغيث بات محدثا للطرف بالخضراء و هو سميعه
خدع الظلام و كان من لمعانه مسباره و حسامه و نجيعه
و مجلجل درت بأنفاس الصبا و هنا لقضباء النبات ضروعه
خضعت له عنق لها و تحملت من ثقله فوق الذي تستطيعه
و جرت به أثر السماء من الثري ميتا فعاشت بالربيع ربوعه
و إذا الصبا مرت بهاجع روضة نفضت له لمما فطار هجوعه

 

 

 

 

 

موحا غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 

 
 
قديم 06-18-2009, 06:31 PM   #7
موحا
Junior Member
 
 
 
تقييم العضو :
 
افتراضي


الإمتحان يوم 22 من هذا الشهر أرجو المساعده

 

 

 

 

 

موحا غير متواجد حالياً  

رد مع اقتباس
 
 

رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 01:47 AM

:: aLhjer deSign ::

Powered by Glaxu. Copyright ©2000 - 2014 , Translated By Glaxu